المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص PDF طباعة أرسل إلى صديق

120اظهرت خلاصة مداولات ندوة  مركز دراسات " الرأي " " المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص : الاطار الفكري والنماذج التطبيقية " ضرورة الاتفاق على تعريف للمسؤولية الاجتماعية ، وما دور الشركات في اطار هذا التعريف ،  والتفريق بين مسؤولية الشركات والمؤسسات ازاء المجتمع وواجباتها ، وعطايا القطاع الخاص للفقراء ودعم المشروعات الانسانية والاجتماعية .

ودعت الندوة التي شارك فيها باحثون اكاديميون ومختصون وممثلون عدد من الشركات واداراتها للتمهيد لشراكة حقيقية بين مختلف القطاعات حكومية وخاصة وأهلية تؤطر في عمل مؤسسي يرعى أعمال الخير  والتبرعات وفق انظمة وقوانين تدفع أي لبس وغاية للعمل ، وتفصل بين عطاء الخير وعطاء المصلحة والدعاية وتؤشر لتكافل اجتماعي هدفه تطوير المجتمع ونمائه بعيدا عن الهدف الربحي للشركات فقط ..

ودفعت الندوة لضرورة التحقق من دور الشركات في المجتمع بعيدا عن الاتهامية ، فصحيح ان هناك اضرار بيئية وصحية لاعمال الشركات وهذا طبيعي في عالم الصناعة والتجارة . ولكن في الوقت نفسه هناك حقائق علمية تنفي الاشاعات المتعلقة باضرار سرطانية ، وهناك دور  لهذه الشركات في مكافحة الفقر والبطالة والتأهيل والتدريب لصالح المجتمع ولخدمة اعمالها كمنفعة متبادلة .

ورغم العرض المعرفي للمسؤولية الاجتماعية الا ان التطبيق في بعض جوانبه أخذ بعد الانجاز العام وليس المتخصص في اطاره الصحيح والهادف لخدمة الاقل حظا والاكثر فقرا وذوي الحاجة من مرضى وجوعى ومعاقين ، ما يدعم ويحمل عن الحكومة بعض المسؤوليات ، ويعطي مفهوما محفزا للشركات في تنمية المجتمع ودعم محتاجيه بعيدا عن اضواء العلاقات العامة والاعلام ، ليتمثل الهدف الاسمى في التكافل الاجتماعي دون بريق الدعاية والشهرة للشركات ، ورغم تعدد الطروحات الا ان الاتفاق كان في المجمل على وضع المسؤولية الاجتماعية في اطار تعريفي ، والتقدم بمقترحات تؤسس لعمل مؤسسي ملتزم بانظمة تضعها الاطراف ذات العلاقة لتطوير العمل التطوعي والخدمي والعطاء باسم المسؤولية الاجتماعية .

ادار الندوة : د. خالد الشقران

6/11/2010

خمش : عطاء الشركات للمجتمع ينعكس ايجابيا وتطويريا عليها

يقول الدكتور مجدالدين خمش الاستاذ في  الجامعة الاردنية ان الهدف الاساسي للشركات هو الربح ، وبالتالي فان القرارات التي تُتخذ من خلال المجالس والخبراء هدفها الاساسي هو تعظيم وزيادة الربح، واستثمار جزء من الارباح للتوسع في عمل الشركة.

ويعتبر خمش ان هذه العملية الاقتصادية البحتة تظهر المسؤولية الاجتماعية للشركات من خلال خلق فرص عمل واعطاء رواتب للموظفين وتحسين نوعية الحياة في المجتمع.

ويشير الى ان منظمات المجتمع المدني والاعلام  يضغطون على القطاع الخاص والشركات لتحمل جزء من المسؤولية الاجتماعية التي تقوم بها الدولة، الدولة من خلال حثها على تقديم الخدمات والسلع والمساهمة في تطوير الحياة الاجتماعية اذ يمكن للشركات التي تحقق ارباحا ، ان تقدم جزء من هذه الارباح لتطوير نوعية الحياة .

ويتابع خمش غالبية الشركات في القطاع الخاص تستجيب لذلك فالشركات تشعر بالمسؤولية من خلال تدريب الموظفين والشباب والمرأة وتطوير الاداء لتحسين الدخل ونوعية الحياة وحماية البيئة واستدامة الموارد البيئية والحفاظ عليها .

فعمليات الشركة في هذا المجال تكون ضمن اخلاقيات المجتمع واحتياجاته، والاهداف العليا التي تضعها الدولة، والتي منها تطوير المجتمع، وتنميته. وقد استجابة الشركات والبنوك لهذه  المسؤولية الاجتماعية وبدأت تقوم بدورها في تطوير نوعية الحياة بما ينعكس ايجابياً على الشركة نفسها، فعلى سبيل المثال تنفق الشركة على مجموعة من الطلبة المتميزين وهؤلاء بدورهم سيكونون على مستوى متميز من التدريب والقدرة على الابتكار ما يفيد الشركة والمجتمع مستقبلا .

وهناك جانب يتعلق البحث والتطوير يساهم في توطين التكنولوجيا في المجتمع ونقل المجتمع الى مرحلة تكنولوجية جديد, ومرتبط بعمليات الشركة، فكلما استطاعت الشركة القيام بعمليات بحث وتطوير تحصل على براءات اختراعات، وتبتكر طرقا جديدة في الانتاج وتقديم الخدمة فينعكس ذلك على الشركة وعلى المجتمع.

شتيوي : مسؤولية في التنمية دون التفات للغايات الشخصية

الدكتور موسى شتيوي استاذ علم الاجتماع في الجامعة الاردنية يبين ان هناك

ثلاث اتجاهات تاريخيا تتعلق بالمسؤولية الاجتماعية، اولها المنظور الاقتصادي الذي يقر ويعترف بأن الهدف الاساسي للشركات هو الربح .. ويقتصر نشاطها  . فاذا وضعت الشركة جزء من ارباحها في غير وجهتها الاقتصادية فانها في المقابل تأخذه بشكل او بآخر من المستهلك.. وبالتالي سيكون له اثر سلبي على المجتمع.

والنقيض من المنظور الاقتصادي هو الاتجاه الاجتماعي والذي تقوده بعض الاحزاب والمفكرين المختصين بالبيئة (الخُضُر) في بعض الدول الاوروبية. حيث  ينظر الى المؤسسة الاقتصادية بانها مؤسسة اجتماعية فهي تقوم بنشاط اقتصادي محدد يهدف الى الربح وتعتبر نفسها  جزء من هذا المجتمع وترى ان خيرات المجتمع تأتي اليها، والاشخاص العاملين هم جزء من المجتمع لذا حتى تتحقق الاستدامة لعمل هذه المؤسسات يجب ان يكون منطلق تعاملها مع المجتمع هو منطلق المصلحة الاجتماعية العامة والتنمية وليس فقط الجانب الربحي.

وهناك مدارس تحاول التوفيق بين الطرفين انه نشاط اقتصادي هدفه الربح ولكن هناك  ايضاً نوع من المسؤولية.

ويبين شتيوي في الدول المتقدمة تم نقل مفهوم المسؤولية الاجتماعية ليصبح المسؤولية الاخلاقية على الفرد والمؤسسات تجاه المجتمع.. واصبح الالتزام ليس فقط من منظور اجتماعي وانما من منظور اخلاقي.. والمؤسسات ملتزمة بتطوير اخلاق وثقافة وتنمية المجتمع.

ويشير شتيوي الى ان المسؤولية الاجتماعية في الاردن بدأت تكتسب اهمية خاصة وكبيرة في ضوء التحولات التي حصلت على دور الدولة في العالم العربي بشكل عام والاردن بشكل خاص، فكان دور الدولة خلال عقدين من الزمن يتجاوز الدور السياسي والاداري الى الاقتصادي والاجتماعي (الرفاه) فالكثير من القضايا كانت تغطيها الدولة، والتحول الى القطاع الخاص احدث نقلة كبيرة،  واصبحت الحكومات  تتكلم عن دور القطاع الخاص في البعد الاجتماعي والتنمية، لان هناك نوع من الفراغ فالدولة غير قادرة على سد كثير من الاحتياجات وبدأ هذا التوجه الاهتمام بالمسؤولية الاجتماعية من منظور تغير دور الدولة في المجتمع، والمجتمع يعاني من مشكلات كثيرة اقتصادية واجتماعية.

عناصر رئيسية في السمؤولية الاجتماعية:

فالمسؤولية الاجتماعية بحسب شتيوي لا تقتصر على ما تتبرع به الشركات او ما تقوم به من اعمال خيرية، لكنها مفهوم له علاقة بالموظفين.. وظروف العمل والاجور والمعاملة. لأن الفكرة اذا كانت الشركة مهتمة بالعاملين فهي تساهم في ايجاد مجتمع صحي وترفع من مستواه الاقتصادي والاجتماعي وقد  ظهر مفهوم في منظمة العمل الدولية يسمى (العمل اللائق) وهو ما يتعلق بظروف العمل او الاجور.

ويضيف شتيوي ان للمسؤولية الاجتماعية استحقاق تجاه المستهلكين لانهم الطرف المتلقي للخدمة او للمنتوج ، وهنا المسؤولية مرتبطة بأكثر من عنصر التكلفة وسعر السلعة (بأن تباع بسعر معقول) اذ يتطلب الأمر الاهتمام بالجودة.  والصدق مع المستهلكين في حالة الاعلان.

ومن المسؤولية الاجتماعية المساهمة في تطوير وتنمية المجتمع سواء البنية التحتية، وخلق فرص عمل، مساهمة الشركات في حالات الطوارئ والكوارث، ومراعاة الانماط الاجتماعية والثقافية السائدة في المجتمع، ففي كثير من الاحيان يعمل النشاط الاقتصادي على تدمير انماطاً ثقافية في المجتمع. بسبب تحولات اقتصادية.

اما مسؤولية الشركات والمؤسسات تجاه البيئة فهي واضحة من خلال معادلة البيئة مرتبطة بالموارد وكيفية استغلالها والمحافظة عليها دون اجحاف في استخدامها، والالتزام بعدم تلويثها ، الالتزام بالتشريعات المنظمة للمسائل البيئية.

وفي الاردن نحن بحاجة الى اطار مفاهيمي وتنظيمي، والمسألة هنا طوعية من قبل القطاع لخاص، ولكن مسؤوليتنا كمجتمع ان نصل الى تفاهم حول المفهوم والابعاد وما يمكن ان يقدمه القطاع الخاص طوعاً والحاجة لترسيخ الابعاد التي ذكرت وخاصة للبعد الاخلاقي في العمل الاقتصادي. فكثير من الانشطة التي يقوم بها القطاع الخاص وفي الغالب فهي الجهود غير منظمة ومبعثرة وقد لا تأتي بنتائج مرجوة.

ويدعو شتيوي الى عدم استغلال المسؤولية الاجتماعية من خلال التبرعات للحصول على مكاسب معينة سواء كانت اقتصادية او شخصية ، فالمسؤولية الاجتماعية ببعدها الاخلاقي ان لا تستغل المسألة لأغراض شخصية.

ويرى شتيوي ان هناك ضعفا في الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وضعف اكبر من القطاع الخاص وهيئات المجتمع المدني .

ولا يوجد شفافية في الممارسات التي تقوم بها اغلب الشركات، اذ لا يوجد معايير تستخدم فيها. ففي كل دول العالم لكل شركة لديها انظمتها الخاصة ولديها معاييرها المتاحة للجميع والتي تستطيع ان تستفيد منها كل الفئات، ويوضح شتيوي آخر 5 سنوات بدأت العديد من المؤسسات في القطاع الخاص بمبادرات ذاتية تؤسس لموضوع المسؤولية الاجتماعية بوضوح وشفافية.

مراد : التكافل الاجتماعي مقدس والعمل الخيري رتب الله له المدح والثناء .

استاذ الشريعة الاسلامية والباحث الدكتور  حمدي مراد ان الاسلام نادى بمفهوم التكافل الاجتماعي بتفاصيل اقتصادية وتعليمية وصحية وفكرية واخلاقية وتربوية وزراعية وصناعية بشكل متكامل، وكان لهذا النداء صدى في بناء المجتمع الاسلامي الاول ونجاحه ومشاركاته حتى مع المجتمعات الصديقة والمجاورة خارج المجتمع الاسلامي.

ومفهوم التكافل المجتمعي مقدس واساسي في بناء المجتمع لينجح ويتطور وينمو، ولذلك جُعلت هناك قضايا تقوم عليها الدولة بشكل توجيهي يفرض كثير من السياسات التي تضمن هذا التكافل.

والجانب الطوعي الآخر رتب الله سبحانه عليه كثير من المدح والثناء والاجر الدنيوي والاخروي على من يتولى تقديمه طوعاً اضافة الى ما هو مُلزم كالزكاة والضرائب التي يجوز للدولة ان تضعها من اجل صيانة توازن المصلحة بين العام والخاص.

وقال مراد علينا ان نقر انه يوجد نقص وعدم تنسيق وفوضى في المساعدات التي تقدم من الشركات والقطاع الخاص  وهي قائمة على الاجتهادات الشخصية والعواطف او الرؤى الجزئية التي يقودها هذا المدير العام او ذاك او مجلس الادارة هذا او ذاك.

فحينما تقدم الشركة خدمة للمجتمع يعود عليها بالربح ، فأي مؤسسة تقوم بعمل في المجتمع تقوم بخدمة المجتمع .

ولكن المطلوب كيف تقدم هذه المؤسسات خدمات مجتمعية خارج العائد المالي لتساهم في دعم المجتمع، من خلال الجمعيات الخيرية وما اكثرها ومنها الجمعيات الرائدة ذات الاهداف الواضحة والامينة في المجتمع التي تدعم الاسر الفقيرة او المؤسسات القائمة على دعمها، وطلاب العلم والمرضى الفقراء، والمساهمة في تخفيف البطالة بشكل يفيد الشركة من جهة، حينما تساهم بتوظيف معقول تستطيع ان تتحمله ويعود عليها بشيء من الربح، ودعم المؤتمرات الفكرية التي يحتاجها المجتمع من اجل النهوض والتنمية والتطوير.

وايضاً على الشركات المساهمة في مكافحة الآفات ، سواء مكافحة التدخين والمخدرات والايدز، واعني المكافحة قد تكون علاجية او وقائية بالتأهيل والمحاضرات والمساعدة في ازمات الوطن المفاجئة، وانشاء المشاريع التنموية الصغيرة للفقراء، ويمكن المساهمة في انشاء مشاريع صغيرة.  وقامت مؤسسات دولية وليست خاصة بلعب دور في ذلك، وايضاً على الشركات دعم الابداع والتميز في مجتمعنا، فهناك مساهمات من جلالة الملك ، ولكن يجب ان يكون للقطاع الخاص دور في ذلك.

وبين مراد دور صندوق الزكاة في مجال التكافل والمسؤولية الاجتماعية ، وقال كانت الصدقات تأتي من اخواننا المسيحيين..

المساهمات كانت نوعين / الزكاة المفروضة لمن يرغب ان يقدمها، والصدقات وكان يأتينا من اخواننا المسيحيين وكنت  اقدم بشكل  مفتوح للمواطن بغض النظر عن دينه سواء اكان مسلماً ام مسيحياً ما دام فقيراً، فالفلسفة في التكافل الاجتماعي مهمة جداً. نحن امام قطاعات واسعة فللقطاع الخاص له مدخولات وارباح سنوية نعتز بها،  ولكن اين المساهمة في المستوى الارفع؟

وقدم مراد اقتراحات في هذا المجال منها انشاء صندوق على مستوى الوطن من مساهمات القطاع الخاص وشركاته وبنوكه لقضايا الوطن المتعدد يُنظم ضمن آلية دقيقة، وليس فزعة ويمكن وضع نظام تفصيلي حسب الاصول.

وأن يرعى مركز دراسات الرأي تأسيس امانة عامة لاهداف الندوة لترتقي الى عمل مؤسسي رائد حول تفعيل دور القطاع الخاص في الحياة المجتمعية وعملية التنمية.

ثم انشاء شبكة تقوم بدور مؤسسي ومنظم لتحقيق الغاية من انشاء الصندوق وادارته .

ذينات : دعم متواصل يشمل الطلبة والفقراء وتنمية المجتمع المحلي وتوعيته

مدير عام شركة كهرباء اربد المهندس احمد ذينات  قال استمرارا للسياسة التي اتبعتها شركة كهرباء محافظة اربد في السنوات السابقة وتأكيدا منها على تفاعلها الايجابي مع المجتمع المحلي, واستجابة لتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني للقطاعين العام والخاص لضرورة الاضطلاع بمسؤوليتهما الاجتماعية تجاه مجتمعهما المحلي.

وبين ذينات ان الشركة بتحديد نشاطات المجتمع المحلي بدراسة شاملة لنشاطاته المجتمع المحلي التي تحتاج إلى الدعم والمساندة وذلك من خلال التنسيق مع الهيئات والمنظمات والجمعيات التي تمثل المجتمع المحلي ضمن منطقة عمل ويتم تحديد وتقييم نشاطات المجتمع المحلي التي تحتاج إلى الدعم والمساندة من خلال الرعاية والتبرعات والمشاركة والتواصل، والمشاركة في النشاطات المختلفة للمجتمع، الثقافية والعلمية والرياضية والبيئية والاقتصادية والتنموية.

وتعتبر الشركة هذه المشاركة رسالة لتطوير ودعم المجتمع، من خلال توفير مخصصات سنوية تبين مدى اهتمام الشركة بالمشاركة في مختلف النشاطات المحلية والتبرع لها .

حالات الدعم

واشار الى ان الشركة تقدم الدعم عبر طرق متعددة منها توزيع طرود الخير الرمضانية على الأسرة المعوزة في منطقة امتياز الشركة إيماناً منها بضرورة مشاركة المجتمع المحلي في الأعباء المعيشية المترتبة على أفراده خلال الشهر الفضيل حيث تم توزيع    (500) طرد خيري، وقد سبق للشركة التعاون مع تكية أم علي في العام الماضي  (200) افطار يوميا خلال شهر رمضان .

والتعاون مع مؤسسة انجاز لتهيئة الفرص الاقتصادية للشباب ، وذلك بإيفاد عدد من موظفي الشركة للتطوع لإلقاء محاضرات تثقيفية في مجالات الإدارة والاقتصاد لطلبة المدارس من أجل المساهمة في بناء قدرات الشباب للعب دور فاعل في الاقتصاد الوطني وقد حصلت الشركة على جائزة أفضل شركة داعمة لمشاريع انجاز لعام 2010.

وتم إبرام اتفاقية مع مؤسسة التدريب المهني لتدريب عدد من أبناء المجتمع المحلي ضمن برنامج تدريبي نظامي لمدة ثلاث فصول دراسية ويأتي هذا البرنامج لصقل وتطوير إمكانياتهم وقدراتهم وإيجاد فرص عمل مناسبة لهم.

وقامت الشركة بتغطية نفقات رسوم عشرة من الطلبة الفلسطينيين الدارسين في الجامعات الأردنية وذلك استجابة لمبادرة  جلالة الملك.

وتم تقديم ثلاثة منح دراسية لأبناء الموظفين الناجحين في الثانوية العامة سنوياً  .

اضافة الى رعاية الشركة للأعمال الشبابية الريادية للمتفوقين منهم, وتمثلت في تبني الشركة مشروع التحكم عن بعد باستخدام الهاتف النقال الذي أعده ثلاثة من طلبة كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية في  جامعة اليرموك.

تقديم الدعم المادي والمعنوي للجمعيات الخيرية والأندية الرياضية والثقافية لمساعدتها في تأدية رسالتها الإنسانية ومساعدة منتسبيها.

تخصيص اربع جوائز سنوية نقدية لطلاب الجامعات في التخصصات الهندسية بواقع منحتين لطالبين من جامعة اليرموك ومثلها لجامعة العلوم والتكنولوجيا وفق أسس تم الاتفاق عليها مع إدارة كلا الجامعتين وكان العام 2007 بداية التطبيق الفعلي لتقديم المنح  .

التبرع ببدل اجر يوم عمل لدعم الأخوة والأشقاء في قطاع غزة لمساعدتهم نتيجة الاوضاع المأساوية التي يواجهونها تحت الاحتلال الإسرائيلي  .

والتبرع باجر يوم عمل لدعم الأجهزة الأمنية اثر اعتداءات عمان الإرهابية الغاشمة دعماً منهم لجهود الأجهزة الأمنية للحفاظ على امن واستقرار الوطن  .

مشاركة الشركة في العديد من الندوات والمؤتمرات العلمية المتخصصة وتقديم الدعم العيني والمالي لها  .

وكشف ذينات عن ان الشركة بصدد إطلاق حملة توعية ضمن منطقة امتيازهما تهدف إلى نشر الوعي لدى المشتركين حول موضوعي الترشيد في استخدام الطاقة ( كيف يمكن تخفيض قيمة فاتورة الكهرباء؟؟ )  والاستخدام الآمن والأمثل للطاقة الكهربائية ( كيف يمكن تجنب أخطار الكهرباء؟).

حيث ستقوم الحملة على عقد محاضرات توعوية وعرض أفلام وثائقية واسكتشات مسرحية تلخص أهداف الحملة.

مدير عام شركة توزيع الكهرباء المهندس  محمد فريحات عرض للمفهوم التكاملي في تطوير المجتمع اذ يأخذ واقع الاستقطابات الاجنبية والمحلية لاستغلال جميع الفرص الموجودة في المجتمع، ولكن الى جانب هذه الفرص لا بد من ان يكون هدف تسعى اليه الشركات وهو تعظيم الربحية وهو خدمة المجتمع المحلي.

ويقول فريحات نحن في قطاع الكهرباء .. اخذنا هذا البعد من منظور تكاملي للمجتمع ومن واقع الخدمة التي نقوم بها لتلبية متطلبات الطاقة في الاردن، فيتم التركيز على السلامة العامة والبيئة وترشيد الاستهلاك وهذا الجانب يأتي ضمن المسؤولية الاجتماعية التي سيكون لها مردود كبير على المجتمع.

ونحن في شركات توزيع الكهرباء عملنا على تطوير مخاطبة الناس في سبيل ترشيد الاستهلاك، والشركة في سعيها ستقلل المبيعات ولكن المحصلة هو نتاج يحصده المجتمع والاقتصاد الوطني.

اما في موضوع السلامة، فالانسان هو العنصر الرئيسي للتنمية والمحافظة عليه هو محافظة على التنمية واستدامتها للمستقبل.

ويتابع فريحات علينا متطلبات اتجاه المجتمع فهناك جمعيات خيرية ونواد رياضية وأصحاب حاجة ولا بد من المساهمة ولو باليسير في تغطية جزء من حاجات ابناء المجتمع .

مضيفا انه لا بد من احداث التطور على المستوى الداخلي والانتاج في الشركة ، وكانت هناك قرارات صبت في هذا الجانب، فهناك بعثات علمية وتغطية حاجات لمن يصابون بنوائب الدهر وتحسين دخل للموظفين، الى جانب الرعاية الصحية اللازمة وتوفير الحياة الكريمة وتوفير البعثات لأبنائه.

كما عملت الشركة على تشكيل نواد رياضية وتنمية ورعاية الرياضة في المجتمع .

وتعمل الشركة على احداث تكامل اقتصادي ودفع عجلة النمو، وتطوير المجتمع من خلال تدريب فنيين وتأهيلهم ومهندسين وموظفين لحساب نقابة المهندسين ووزارة الاشغال  وبعض المعاهد، وذلك الى جانب تدريب الطلبة.

والقيام بحملات التوعية لترشيد الاستهلاك والمحافظة على السلامة العامة والمحافظة على البيئة.

وتبني صيانة مدرسة في العقبة ، وتوزيع طرود الخير والتبرع للجمعيات الخيرية ، وتقديم دعم مادي الى مراكز علاجية ، وتقديم الدعم للمؤتمرات والنشاطات التي تقوم بها بعض الجامعات.

البيطار : زين تقوم بمهام تدريبية واخرى داعمة للمجتمع والمحتاجين .

ويعرض طارق البيطار من شركة زين لدور الشركة في المسؤولية الاجتماعية اذ يقول انه منذ 15 سنة زادت مشاركتها في المسؤولية الاجتماعية بعد تكريمها من قبل جلالة الملك كأول شركة لها دور كبير في المسؤولية وتم منحها وسام الحسين للعطاء من الدرجة الاولى.

وبين البيطارالمجالات التي تساهم فيها شركة زين والتي  منها تقديم منح سنوية ل 42 طالبا في الجامعات منذ 6 سنوات و20 لجيوب الفقر 20 منحة تنافس ومنحتان لأبناء المصابين العسكريين ويشترط في هذه المنح ان  يوقع الطالب على تعهد ليعمل في المنطقة التي يسكن فيها خدمة مجتمع، ويوقع على عمل 15 ساعة في المنطقة التي يقطنها ويتعهد بأن يتدرب في شركة زين، ويستفيد حاليا  180 طالباً على مقاعد الدراسة من منح زين.

وتعمل شركة زين على تأهيل الطلاب الحاصلين على الثانوية العامة لصيانة الاجهزة الخلوية في الزرقاء، لسد النقص  لديها في صيانة الاجهزة الخلوية من خلال تدريب الطلبة لمدة ستة اشهر وتأهيلهم للعمل في مراكزها ،  كما تدعم مشروع مدرستي

وصيانة مدارس المحافظات في قرى معان والعقبة.

وفي الجانب الصحي تعد شركة زين من اكبر داعمي مركز الحسين للسرطان، تقديم اكثر من للمركز سواء عن طريق التبرعات المباشرة من الشركة او التبرعات من الناس.

ولدى شركة زين عيادة متنقلة في القرى فيها طبيب وممرضة تبقى اسبوعاً في كل قرية وبها طبيب وممرضة لعلاج المواطنين    واعطائهم الدواء او تحويلهم الى المراكز الطبية.

كما ندعم الرياضة من خلال دوري حارات فلدينا "الشركة" 400 طالب توفر لهم  مستلزمات الرياضة والمصروف  بالاضافة الى الدعم الرئيسي لناديي الفيصلي والوحدات. ونادي زين الحاصل على كأس آسيا بكرة السلة .

ولدى زين مشاريع كثيرة في البيئة منها تدوير النفايات وستطلق مشروع جديد ، وهناك غابة زين في جرش ويقوم الموظفون بزراعة غابة منذ اربع سنوات.

وتعمل زين على  دعم لطلبة الجامعات من خلال العمل في مركز  Call Centre فأي طالب على مقاعد الدراسة يحق له العمل في هذا القسم ويأخذ راتباً محدد ليكتسب الخبرة.  ولدينا 170 طالباً داخل شركة زين يعملون مع (اف يو ان كين)

وتعمل زين مع وزارة التنمية الاجتماعية على انشاء صندوق للمحتاجين، فيأتي الشخص ليقدم طلب حاجة الى شركة زين وتقوم الشركة بارساله الى وزارة التنمية لدراسته واتخاذ القرار بشانه ، وفي شهر رمضان، اقامت  8 خيم رمضانية في المحافظات وقدمت 50 الف وجبة للصائمين.

ابو حجلة : تلبية الخدمات وفقا للشريعة الاسلامية وتعزيز مبدأ التكافل مع المجتمع

وعرض محمد عدنان ابو حجلة المستشار في البنك الاسلامي  الدور الاجتماعي للبنك الاسلامي من خلال تباين المسؤولية الاجتماعية حيث يبدأ من عقد التأسيس والنظام الاساسي للبنك اذا انهما يؤكدان على ان غايات البنك تغطية الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية في ميدان الخدمات المصرفية واعمال التمويل والاستثمار المنظمة وفق احكام الشريعة الاسلامية  والبنك يقوم في سبيل تحقيق غاياته عن طريق الأعمال المصرفية وفق الضوابط الشرعية ، والخدمات الاجتماعية، واعمال التمويل والاستثمار.

اضافة الى اهتمام البنك يتعدى تعظيم العوائد المالية الى تعزيز القيم الاسلامية في التعامل وتوثيق اواصر الترابط والتراحم والتكافل في المجتمع، ويظهر ذلك في مختلف انشطته من التبرعات حيث يخصص البنك سنوياً مبلغاً من المال للتبرع به لاوجه الخير ، وقد بلغ اجمالي التبرعات التي قدمها البنك منذ تأسيسه وحتى نهاية عام 2009 حوالي (7ر5) مليون دينار.

وينفرد البنك بتقديم قروض حسنة للمواطنين لمساعدتهم في مواجهة ما تتطلبه بعض الحالات الاجتماعية كالعلاج والتعليم والزواج، وبلغ العدد الاجمالي للمستفيدين من القروض الحسنة التي قدمها البنك حتى نهاية عام 2009 حوالي (238) الفاً وبلغت قيمتها الاجمالية حوالي (4ر109) مليون ديناراً، ومن بينها القروض الحسنة التي يتم تقديمها للشباب المقبلين على الزواج بالتنسيق مع جمعية العفاف والتي بلغ اجماليها حوالي (9ر3) مليون دينار موزعة على (7555) مستفيداً.

كما يستقبل البنك ودائع في "حساب القرض الحسن" من الراغبين في اقراضها عن طريق البنك كقروض حسنة، حيث بلغ رصيد هذا الحساب في نهاية عام 2009 حوالي (616) الف ديناراً.

ويوضح ابو حجلة ان صندوق التأمين التبادلي الذي باشر هذا الصندوق نشاطه عام 1994، يقدم خدمة تضامنية فيتضامن المشتركون  فيه من مديني البنك على جبر جزء من الضرر الذي يلحق بأحدهم بتسديد رصيد مديونيته تجاه البنك او جزء منها في حالات الوفاة او العجز الدائم او الاعسار المستمر، وحتى نهاية عام 2009، بلغ رصيد الصندوق حوالي (6ر25) مليون دينار، وعدد الحالات التي تم التعويض عليها (1078) حالة، واجمالي هذه التعويضات بلغ حوالي (86ر2) مليون دينار، اما عدد المشتركين في هذا الصندوق فقد بلغ (6ر114) الف مشترك، ورصيد مديونيتهم بلغ حوالي (7ر411) الف دينار.

وقد وسع مظلة المؤمن عليهم اعتباراً من 1/8/2007 لتصبح شاملة لكل من تبلغ مديونيته (40) الف دينار فأقل، بدلاً من (25) الف دينار فأقل، واعتباراً من 1/1/2010 تم تطبيق هذا التأمين، على من تبلغ مديونيته (50) الف دينار فأقل.

تمويل المهنيين والحرفيين

واهتم البنك بتمويل متطلبات مشاريع ذوي المهن والحرف بصيغة المرابحة، وفي عام 1994، استحدث البنك برنامجاً خاصاً لتمويل مشاريع هذه الفئة باسلوب المشاركة المتناقصة الذي يقضي بتسديد التمويل من الايرادات الذاتية للمشروع الممول، وقد بلغ عدد المشاريع التي تم تمويلها بهذا الاسلوب (79) مشروعاً حتى نهاية عام 2009، وبلغ اجمالي التمويل المقدم لها حوالي (75ر1) مليون دينار .

اما بخصوص التفاعل مع الانشطة الاجتماعية والثقافية فيقول ابو حجلة ان البنك يدرك ان مسؤولياته الاجتماعية والثقافية لا تقف عند ترسيخ القيم الاسلامية في المعاملات المصرفية المعتادة، او بالقيام بالانشطة الاجتماعية، وانما تتعدى ذلك الى التفاعل الايجابي مع انشطة وفعاليات ذات طابع اجتماعي وثقافي تتفق مع توجهاته العامة، ومن ابرز انشطته في هذا المجال:

التعاون مع المؤسسات المالية الاسلامية. والمشاركة في المؤتمرات والندوات المحلية والخارجية

وتدريب الطلبة، اذ بلغ عدد من تم تدريبهم (10535) حتى نهاية عام 2009، وتكريم الفائزين في مسابقات حفظ القرآن الكريم، بما فيها المسابقة الهاشمية الدولية لحفظ القرآن الكريم التي تشرف عليها وزارة الاوقاف، حيث يقدم البنك سنوياً الجائزة الاولى او الثانية للمتسابقين ومنذ تأسيس هذه المسابقة في عام 1993، وتغطية جوائز مسابقات اسلامية، والتعاون في انجاح حفلات الزفاف الجماعية التي تقام سنوياً ، والمشاركة في تمويل مشروع سكن كريم لعيش كريم، وذلك تنفيذاً للمبادرة الملكية .

وقد حصل البنك نتيجة اعماله الخيرية ووفقا للمسؤولية الاجتماعية على جائزة افضل بنك اسلامي للمسؤولية الاجتماعية ، وجائزة افضل سياسات الاستثمار للمسؤولية الاجتماعية.

فريحات :  توزيع الكهرباء  توعية لتوفير الطاقة ومنافع مادية للمجتمع

قال المهندس محمد فريحات مدير عام شركة توزيع الكهرباء تحرص الشركة على خلق بيئة عمل قادرة على المساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية، والاجتماعية، وتأخذ دوما بكافة خططها متوسطة وقصيرة المدى بعين الاعتبار قيامها بالمسؤولية الإجتماعية وفق القدرات تجاه المجتمع المحلي سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة وبشكل يضمن السلامة العامة ويتوافق مع البيئة ويتضح ذلك جليا من خلال ترشيد الاستهلاك  حتى تصل الى الوضع المثالي في استخدام الطاقة، ولذلك قامت الشركة بإعداد برامج عمل لغايات ترشيد الاستهلاك لما له من فوائد عديدة وجمة اهمها:

-   تخفيف الاستطاعات التوليدية للكهرباء، الامر الذي يؤدي إلى تقليل رأس المال اللازم لتوليد الطاقة الكهربائية، إضافة الى خفض فاتورة الوقود اللازم للتوليد، مما يدفع الى الحد من إرتفاع أسعار الطاقة الكهربائية المنتجة.

-   وتحسين ورفع درجات الكفاءة في إستخدامات الطاقة الكهربائية، الأمر الذي ينعكس على الدخل القومي بصورة إيجابية، من هنا فإن المنافع من وراء هذا الموضوع اكبر بكثير من حجم الانفاق عليه.

و تقوم أعمال ونشاطات الشركة بمختلف أشكالها بطرق وأسس تتماشى مع ضمان السلامة العامة سواء للموظفين أو المجتمع المحلي، كما تتوافق مع البيئة

-   كون التمديدات الكهربائية داخل المنازل والمنشآت ضمن مسؤولية المشترك فقد ارتأت الشركة وحفاظا على تعامل سليم وآمن مع التيار الكهربائي وإبعاد المواطن عن خطر الكهرباء لضمان سلامته، على القيام بحملات توعية لكافة المواطنين، من خلال عقد الندوات والمحاضرات، إصدار البوسترات والبروشورات، طباعة مواد دعائية، لقاءات مع طلبة المدارس وربات البيوت وعمال المصانع، وتعتبر المنفعة على المشتركين كبيرة في هذا المجال.

كما تعمل الشركة على تدريب العشرات من حملة الثانوية العامة أو الدبلوم المتوسط لتأهيلهم كفنيين كهربائين بمختلف التخصصات.

اضافة الى  تدريب عشرات المهندسين حديثي التخرج بالتعاون مع نقابة المهندسين وتدريب الاداريين والماليين من حملة الشهادات الجامعية والمتوسطة.

متحمله كافة المصاريف والنفقات، كما وتمنح المتدربين بكافة تخصصاتهم رواتب ومكافآت شهرية، بحيث يصبح اي منهم بعد التدريب قادر على العمل وفق تخصصه، وذلك لما احاط به من مهارات مختلفة، محققة العديد من الاهداف منها  رفد المجتمع بالاحتياجات المتعلقة بالتخصصات الفنية والادارية والمالية المؤهلة والكفؤة و المساهمة في تهيئة المتدربين لتحقيق فرص عمل.

ودأبت الشركة على رصد مبالغ مالية ضمن موازناتها السنوية لانفاقها على شكل تبرعات وهبات لكل من الجمعيات الخيرية والاندية الرياضية وطرود الخير في شهر رمضان   ودعم المؤتمرات العلمية لبعض الجامعات، لاسيما للمواضيع المتعلقة بالطاقة .

اضافة  الى اهداء بعض اللوازم والمعدات والسيارات لمؤسسات المجتمع المدني.

هندية:  المسؤولية الاجتماعية  دعم مالي لاعمال الخير ومشاركة فاعلة في النشاطات الاجتماعية

تقول مسؤولة المسؤولية الاجتماعية في البنك العربي خلود هندية إن المسؤولية الاجتماعية وجدت منذ تأسيس البنك العربي فبالاضافة الى التنمية الاقتصادية وضمان الرفاه الاقتصادي في المجتمعات المحلية.  أولى البنك اهتمام خاص بمسؤوليته البيئية و الاجتماعية انطلاقا من إيمانه بالاعتماد المتبادل بين الأعمال والمجتمع   وتتمثل مساهماته بالدعم المالي والأعمال الخيرية

والمشاركة  في النشاطات الاجتماعية (تعليمية، بيئية، صحية، ثقافية) وطرح برامج داعمة ومحفزة للموظفين.

تركز قيادة البنك على طريقة الممارسة الفُضلى للتعامل مع القضايا المرتبطة بالنواحي الاقتصادية والاجتماعية لأعماله، وفيما يتعلّق بالمجتمعات التي تقع ضمن نطاق عملها، وحالياً يقوم البنك بتبني توجه إستراتيجي يتطلع من خلاله إلى تحقيق التنمية المستدامة من خلال تحضير وإطلاق إستراتيجية متكاملة تتماشى مع أهداف المؤسسة وقيمها المتمثلة في حماية مصالح العملاء والالتزام بخدمة شعوب المنطقة واقتصادياتها بما يعزز وتقدم المجتمعات .

كما وتتركز مهمة إستراتيجية برنامج المسؤولية الاجتماعية في تقديم الدعم والمشاركة والمساهمة باستمرار في تقدم ورفاه المجتمعات

من خلال برنامج معاً " وهو من أهم برامج المسؤولية الاجتماعية التي يتم تطبيقها في البنك . فهو برنامج متعدد الأوجه يهدف إلى تشجيع الجميع (من موظفين وعملاء والمجتمع والمؤسسات المحلية) للعمل معاً وإشراكهم ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع.

ويركز البرنامج في نشاطاته على 5 مجالات رئيسة: التعليم والتدريب، الأيتام، الصحة، الفقر والجوع، والبيئة. ولتنفيذ البرنامج، تعاقد البنك مع عدد من المؤسسات الأهلية عير الربحية والتي تعمل على تطوير كل من الجوانب الخمسة من خلال مبادرات متنوعة وهي

- مبادرة مدرستي

- صندوق الأمان لمستقبل الأيتام

- مؤسسة الحسين للسرطان

- تكية أم علي

- الجمعية الملكية لحماية الطبيعة

ولضمان نجاح واستدامة البرنامج هناك 3 مجموعات من المبادرين والمشاركين الأساسيين في برنامج معاً وهم: العملاء، والموظفين والبنك كمؤسسة.

بالنسبة إلى العملاء، فقد عمل البنك على توفير طرق ووسائل ميسرة لتسهيل عملية التبرع لأي من الجمعيات المشاركة من خلال تحويل المبلغ مباشرةً من حسابه الجاري / التوفير إلى حساب الجمعية المطلوبة باستخدام إحدى وسائل التبرع التالية: هلا عربي، عربي أون لاين وبطاقة معاً الائتمانية وهي الأولى من نوعها في المنطقة.

أما بالنسبة للموظفين، ولإيمان البنك بأن مسؤوليته الاجتماعية لا تقتصر على الدعم المالي فقط، فإن إدماج الموظفين في المجتمع من خلال التطوع بوقتهم وجهدهم هي من أهم ركائز برنامج معاً. فقد عمل البنك على إنشاء برنامج تطوعي متكامل يهدف إلى مساعدة الموظفين على المساهمة الفاعلة في خدمة المجتمع. كما ويتطلع البرنامج إلى تغيير السلوك العام نحو البيئة والمجتمع وتنمية الإحساس بالمسؤولية وتعزيز مصطلح المواطنة الصالحة.

وقد عمل الموظفون في رمضان الماضي على تحضير حوالي 6000 وجبة إفطار وتوزيعها لباب المنازل في جيوب الفقر

وعمل الموظفون على إعادة تأهيل محمية الأزرق، التي تضررت كثيراً بفعل حريق شب فيها، حيث تمكنها من إعادة ضخ المياه في الأحواض واستقبال الطيور المهاجرة

وعمل الموظفون على تنمية مهارات وقدرات طلاب في منطقة جبل النصر من خلال برنامج سنوي يتضمن ورش عمل ومحاضرات وزيارات ميدانية لفروع البنك ومختلف أقسامه

وعمل البنك على إعادة تأهيل مدرسة الصيوانية بتحسين مرافق المدرسة ووالقيام  بدروس تقوية للطلاب في الرياضيات واللغة الإنجليزي

النقاشات

وطالب عيسى قراعين / متقاعد من البنك المركزي بتعريف المسؤولية الاجتماعية وما هي اركانها وعلى من تقع؟ هل تقع على الاسرة ام اسرة الشركة ام اسرة المجتمع ككل.

أما هدى ابو طه / صاحبة شركة، وعضو في سيدات الاعمال والمهن الاردني

فتقول اغفلنا اول نقطة وهي ان الديمقراطية تعزز الحوار بين اطراف الحوار الثلاثة، سواء كان اسرياً او اجتماعياً او سياسياً،  . عندما اعزز الحوار واشارك مع الدولة فهذا يرتبط ارتباطاً وثيقاً مع المسؤولية المجتمعية، حيث  لاحظت بعض الشركات  يخصص جزءاً من ارباحها للمسؤولية الاجتماعية، والمفروض ليست من الارباح، وانما يجب ان يُرصد مبلغ للمسؤولية المجتمعية في خطة عمل واستراتيجية المؤسسة للعام المقبل او الخطة الخمسية.

واشار صالح حموري من شركة التميز للتطوير المؤسسي الى ان مفهوم المسؤولية المجتمعية للمؤسسات، بحاجة الى توحيد ، ونشعر بأن هناك فجوة بين المسؤولية الاجتماعية الصحيحة وما يقال، المسؤولية المجتمعية عبارة عن نهج اداري يجب ان تتبعه المؤسسات والتبرعات والعطاء هي جزء من واحد من سبع بنود من المسؤولية المجتمعية.

فعندما نسمع عن الجودة الشاملة في المؤسسات، فهذا نهج اداري بشكل عام، وجزئية العطايا هي جزئية بسيطة جداً من المسؤولية المجتمعية، وعندما قمنا بعمل مؤتمر حضرت وزارة التنمية الاجتماعية واصر على انها اجتماعية وليست مجتمعية .

قالت وزارة التنمية الاجتماعية اننا بنينا ودفعنا فنقول لهم هذا واجبكم.. والسلامة العامة من قِبل شركة الكهرباء واجبها ، فتدريب الموظفين واجب ، والمسؤولية الاجتماعية بحاجة الى اطار اكثر من ذلك، وتمنى الحموري على المجلس الاجتماعي الاقتصادي ان يقوم بتعريف المسؤولية الاجتماعية فاغلب البنوك تقدم عطايا، احد البنوك قال دفعنا ملايين، فان ما دفعه عطايا..

وهناك  بطاريات الاجهزة الخلوية تلوث الانهر، واكياس البلاستيك تلوث البيئة وهناك مؤسسات خيرية رواتب مدرائها  تزيد عن 10 الاف دينار، وهناك مراكز تعالج اضعاف اضعاف ما تعالج مراكز مشهورة ولكن لا تهتم بالاعلام كما تهتم بعض الشركات لغايات دعائية واعلامية .

وطرح انور خصاونة تساؤلا

هل التبرعات المقدمة من الارباح هي مخصومة من ضريبة الدخل، وهل هي دعاية؟

ويقول في اميركا .. عند الدخول من ولاية لأخرى، السيارة تقف وتدفع ضريبة بدل استخدام شارع. الآن.. اذا قامت بعمل برج     فهي بالمقابل استخدمت الارض، كما ان موجودات البنوك 3 مليار و300 مليون دينار لا تعرف ماذا تعمل بها ؟

ويطرح الخصاونة مثالا على موقع الياهو مليارديرات اميركا يقدمون نصف ثروتهم فماذا عن الاردنيين ، الى متى سنبقى نتكلم؟ بنفس الوقت الشركة او البنك يريد  خصم ضريبة الدخل؟ لكن ما هو دور الشركات والبنوك بالطلب من الحكومات المتعاقبة المشاركة بوضع الاهداف واتخاذ القرارات والتعاون بين القطاعين العام والخاص؟

ودعا عماد زاهي الشركات الى تبني حديقة في كل قرية ويقول لاحظنا ان قرية المصطبة يتعرض فيها الاطفال الى حوادث سير   نتيجة عدم وجود اماكن للعب ، وبادرنا الى عمل حديقة للأطفال، بالتعاون مع البلدية فقدمت الارض وقمنا بجميع الانشاءات، وتبين وجود فجوة بين القرية والمدينة، فبادرنا الى مشروع نقدمه الى الشركات الخاصة حديقة لكل قرية، لو انشأت كل شركة خاصة   حديقة في كل قرية .

ويرى عمر ال عورتاني مدللا بدراسات علمية في الاردن وشمال فلسطين في الجليل وهولندا، ان الضغط العالي يسبب السرطان،   لذا مهما قدمت شركات الاتصالات لمرضى السرطان تبقى مقصرة، وكذلك شركات

ويدعو هادي الشوبكي الى تأسيس هيئة للمسؤولية الاجتماعية يكون اطرافها القطاع الخاص والمجلس الاقتصادي الاجتماعي، ومؤسسات مجتمع مدني، على ان تتبنى تأطير العمل الاجتماعي التنموي، وتطوير السياسات الاجتماعية الشاملة، وتحسين نوعية حياة الافراد وتعزيز اعتماد الناس على انفسهم ومساعدة غير القادرين منهم في تلبية احتياجاتهم الاساسية، وتوحيد مفهوم المسؤولية الاجتماعية.

ويرد المهندس احمد ذينات على المداخلات فيبين ان الملاحظات السلبية التي وردت فيها تحامل كبير . واود ان ابين ان اكبر مردود يحصل عليه العامل في الطورائ هو السعادة التي يراها على وجه صاحب البيت الذي انقطعت عنه الكهرباء. فتقديم الاموال لم تعد مسؤولية اجتماعية، فيما يتعلق بانقطاع الكهرباء ، فليس السبب ان الشركة مقصرة بل هناك عبث من الاخرين

اما ما يتعلق بالضغط العالي والسرطان، الضغط العالي لدينا 33 كيلو فولت، ولا يوجد جهاز في العالم بأكمله يقيس تأثيره على بعد نصف متر عن السلك، والضغوط العالية هي 400 الف و500 الف نطاق تأثيرها يمتد الى 4 – 5 متر.

الدراسات في المانيا لم تثبت ان لها تأثير او لا يوجد لها تأثير فلم يثبت احد ولم ينف آخر.

مجد الدين خمش

جهود المسؤولية الاجتماعية لا تزال قريبة من اعمال الخير، ولكن يجب أن تتحول الى جهود وبرامج مؤسسية لضمان تطوير المجتمع باستمرار ولضمان البيئة المستدامة لم نصل الى هذه المرحلة والذي يُقدم الآن يقدم ضمن اعمال الخير ، فهذه الندوة ودور الاعلام والتربية والتعاون مع مجالس ادارات الشركات والقطاع الخاص يمكن ان تنقل مفهوم المسؤولية الاجتماعية نقلة نوعية لتصبح المسؤولية الاجتماعية برامج مؤسسية وجهود منظمة لضمان تطوير المجتمع ولضمان البيئة المستدامة للمستقبل.

ابو حجلة

رسالة البنك هو تقديم خدمات مصرفية واجتماعية، وخدمة المجتمع عامة.

وبالنسبة للتبرعات قدمها لصندوق برنامج المهنيين نصف مليون دينار ولا نزال نمولهم برعاية خاصة.

مشروع آخر.. سكن كريم لعيش كريم، ليس لغايات الربحية، أي شخص مؤهل حسب نظام مؤسسة التطوير الحضري. ولا تفريق بين الرجل والمرأة وحتى ذوي الحاجة ولا تمييز بين الجنسين.

د. موسى شتيوي

مفهوم المسؤولية المجتمعية غير مترسخ ومجزوء، نتكلم عن نهج وفلسفة وليس عن برنامج او مشروع، فنحن بحاجة الى احداث تغيير في رؤيتنا وفهمنا.

ما تحدثنا عنه هو ايجابيات للقطاع الخاص، لكن توجد لدينا مشاكل فنسبة التلوث في مناطق مختلفة عالية جداً توجد مشاكل بيئية والقطاع الخاص بتفضيله العمالة الاجنبية، توجد قطاعات كاملة في الاقتصاد فلا يوجد اردنيون يعملون بها، لكن التقييم الشامل لاداء القطاع الخاص لا زلنا في بداية الطريق.

يوجد بُعد قيمي واخلاقي للمسؤولية الاجتماعية، ويجب ان يرسخ قيم التسامح، قيم العمل مع الجميع بدون تخصيص، وكثيراً من الانشطة التي بها تخصيص هي عكس مفهوم المسؤولية الاجتماعية وبالتالي يترسخ القيم التي تطال الجميع. بغض النظر عن خليفاتهم لانها قيم يرسخها القطاع الخاص.

انا عضو في المجلس الاقتصادي والاجتماعي، بدأ يعمل على هذا الموضوع، وعقدت جلسة حوارية ضمت الحكومة والقطاع الخاص واعضاء المجلس عملوا على بلورة واطار والعمل على هذه القضية.

د. حمدي

ما لم نتطلع لتطور اوضح وممنهج ومبرمج اوسع، نكون قد عرضنا في هذه الندوة جانباً من الموجود واضافة عليه ما تيسر، قد نكون قد تناولنا قليلاً من الخبرة، قد تزول بانتهاء الندوة .

فما اقترح ما تقدمه الشركات والبنوك والقطاع الخاص،هذا يحترم ويستمر، ولكن كيف نعمل في اطار اوسع مشترك فيه تشابك بين مؤسسات القطاع الخاص وعبّرت عنها ممثلاً بالمقترح الذي قدمته، حتى ننتقل نقلة اخرى ليست كلية يبقى العطاء في هذه المؤسسات ضمن برامجها العطائية وتبرعاتها ومشاركاتها المجتمعية موجود نسبياً ونحاول ان نحول نسبة اخرى في اطار منهجي لبرامج كبيرة وقضايا طارئة في الوطن.

طارق البيطار من  شركة زين

التبرعات تكون مخصصة من الميزانية في وليست من الارباح ، ولدينا برامج لدعم  المرأة وكبار السن لدينا  ، اما بالنسبة لمركز الحسين للسرطان فهناك مرضى يعالجون بالمجان ، فاذا استقبل المركز 15-20 مريضاً بالسرطان فيحتاج سنوياً الى 70 -100 مليون دينار، لقاء العلاج المجاني . ومهما تبرع الناس للمركز فهو بحاجة الى  اجهزة حديثة.

اما بخصوص الاتصالات وتأثيرها الصحي وخاصة السرطان  فمحطات الاتصالات بجانب مكاتب زين منذ 15 عاماً ونحن في نفس الشركة والحمد لله ولم يتضرر الموظفون، مع ان الضغط موجود على الاسطح وعندنا مئات المحطات لكن توجد اغذية تسبب السرطان ، وارجو ان يتبرع الجميع مثلما تتبرع شركات الاتصالات.

"المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص : الإطار الفكري والنماذج التطبيقية"

محاور الندوة:

- دور القطاع الخاص في الحياة المجتمعية وعملية التنمية.

- مفهوم المسؤولية الاجتماعية:   أهميتها - نشأتها - وأنماطها – ومجالاتها- وخصائصها

- دور المسؤولية الاجتماعية في  تحقيق التوازن بين التقدم الاقتصادي الربحي والتقدم الاجتماعي الانساني

- واقع المسؤولية الاجتماعية في المجتمع الأردني

- أهداف الشركات من تأدية هذه المسؤولية

تساؤلات للتفكير:

-   ماهي طبيعة واهمية مفهوم المسؤولية الاجتماعية؟.

-   ماهو دور القطاع الخاص في الحياة المجتمعية وعملية التنمية؟.

-   ما هي اهم مجالات المسؤولية الاجتماعية وتطبيقاتها؟.

-   ما هي حقيقة واقع المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص في الاردن؟.

-   ما هي اهم النماذج التطبيقية والتجارب الابداعية اردنيا؟ .

-   كيف يمكن ترسيخ مفهوم ومضمون المسؤولية الاجتماعية لدى القطاع الخاص وتفعيل دوره والارتقاء به في هذا المجال.

 
Banner
الرسائل البريدية
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31