مركز التوثيق الملكي الأردني الهاشمي عام من الإنجاز على طريق حفظ ذاكرة الوطن والأمة

مركز الرأي للدراسات

5/2006

أن تكتب التاريخ ربما هو أمر طبيعي يمكن ان يقوم به أي مؤرخ او مهتم بكتابة الاحداث التاريخية لكن ان توثق بأمانة للأحداث التاريخية بشكل يصورها كما كانت فهذا هو الشيء الأهم والأصعب، لأن كتابة التاريخ – أي تاريخ – ربما تتدخل في نسج حبكته مسائل الهوى والرغبات والميول والارسترضاء والطموحات وحسابات الثواب والعقاب الامر الذي ربما يؤدي الى فقدان او تجاهل بعض الدلالات والحقائق والمواقف التاريخية المهمة عن قصد او بغير قصد .

 لكن عندما يتم الحديث عن توثيق لتاريخ الارض والإنسان ومسيرة البناء والتطور والعمران والفكر ومراحل تطور الحياه السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية كما جاءت بالوثائق والصور فهذا يعني أننا أمام حقائق لا تحتمل الإنكار او التشكيك لأنه لا يكون هناك ثمة مجال لتدخل الاهواء والميول وغيرها من مغيبات الحقائق في تحديد شكل التطور التاريخي محل البحث لا سيما واننا نكون امام وثائق تؤرخ لمراحل تطور الأرض والإنسان والوطن تعرض كما هي دون تدخل في مضمونها او حتى شكلها.

وقد جاء تأسيس مركز التوثيق الملكي الأردني الهاشمي كحقيقة وواقع استطاع أن ينجز خلال عام واحد توثيقاً حقيقياً للمخطوطات والوثائق والصور والمواد الفيلمية والسمعية لحقب ومراحل تاريخية مهمة في حياة الأمة العربية بشكل عام والأردن بشكل خاص، وهو جهد يستحق كل القائمين عليه خالص الشكر والتقدير، للنتائج المهمة التي تمثل خلاصة جهد عام واحد أنجز فيه توثيق لأحداث وتطورات حصلت ومخطوطات كتبت عبر مئات الأعوام.

على أن الجديد الذي يستحق الاهتمام في هذا الأمر يتمثل في وجود جهة أردنية تهتم برصد كل ما يرتبط بتاريخ المنطقة والأردن من أحداث وتطورات بالوثائق والمخطوطات والصور والمواد الفيلمية والسمعية وغيرها من الأدوات التي تساعد على حفظ ذاكرة المكان والزمان والإنسان كما حدثت أو كانت أو كما جاءت في سياقها التاريخي، وهذا في الواقع يمثل إضافة نوعية جاء بها هذا المركز.

ولأهمية هذا المركز وبمناسبة مرور عام على تأسيسه وتقديراً للعمل الكبير الذي يقوم به فقد حاول مركز الرأي للدراسات من خلال هذا التقرير الوقوف على ماهية المركز وكيفية عمله والتعريف به مع ايلاء اهمية خاصة للانجازات التي استطاع تحقيقها منذ تأسيسه حتى اليوم.

لقد صدرت الارادة الملكية السامية بالموافقة على انشاء مركز التوثيق الملكي الاردني الهاشمي

بموجب نظام رقم (39) لسنة 2005 والصادر بمقتضى المادة (120) من الدستور، ويشرف على المركز مجلس أمناء يتألف من رئيس وعدد من الاعضاء لا يتجاوز الستة يتم تعيينهم بارادة ملكية سامية لمدة سنتين،  ومدير عام ، وقد تم تشكيل مجلس أمناء للمركز برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير علي بن نايف الامين الخاص لجلالة الملك وعضوية كل من دولة الدكتور عدنان بدران وسماحة الشيخ عز الدين الخطيب التميمي وابراهيم عز الدين وسليمان الموسى،  ويتمتع المركز الذي يقع مقره في الديوان الملكي الهاشمي بالاستقلال المالي والاداري، ويرتبط بمن يسميه جلالة الملك من الامراء او الاشراف.

ويتطلع المركز - الذ ي يلتزم بالمحافظة على سرية الوثائق والتسجيلات إذا اقتضت المصلحة ذلك أو اشترط اصحاب العلاقة ذلك صراحة- إلى تحقيق الأهداف التالية:

أ-  جمع الوثائق عن الاردن وآل البيت بما في ذلك المراسلات والمذكرات الشخصية والملفات الرسمية والخاصة والمخطوطات بانواعها وكل ما هو مطبوع او مخطوط او جمع صور عن اي منها على شكل ميكروفيلم او فوتوستات او مايكروفيش او ما يستجد

ب - حفظ المخطوطات والنسب الشريف لآل البيت.

ج - المحافظة على الوثائق الهاشمية والتسجيلات وصيانتها وتصنيفها.

د - جمع الصور والوثائق التاريخية المأخوذة للأردن وآل البيت حسبما تسمح الظروف بذلك.

هـ - حفظ هذه المجموعات من الوثائق التاريخية والمخطوطات والصور وتوثيقها وفهرستها وتصنيفها وفقا للأصول العلمية المتبعة لهذه الغايات لتسهيل مهمة الباحثين الراغبين في الاستفادة منها.

و - التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات مع المراكز العالمية والعربية ذات العلاقة.

ز - اجراء البحوث والدراسات واصدار نشرة توثيقية واستخدام وسائل النشر والاتصال الالكترونية لصالح المركز.

ح - معالجة الوثائق والمخطوطات والصور وترميمها والمحافظة عليها.

ط - عقد المؤتمرات والندوات الخاصة وتنظيمها وذلك بالتعاون مع المراكز العربية والعالمية.

ويتولى مجلس الأمناء في سبيل تحقيق أهداف المركز عدد من المهام والصلاحيات منها : وضع الخطط والبرامج اللازمة لتحقيق أهداف المركز بما في ذلك التأهيل الفني لجمع وصيانة وحفظ وتصنيف الوثائق والمخطوطات والمراسلات والمذكرات والصور،وإجراء البحوث والدراسات وجمع المعلومات المتعلقة بالأنشطة المرتبطة بأعمال المركز، وتشجيع إقامة جمعية أصدقاء للمركز وذلك ضمن الأهداف التي يسعى لتحقيقها، وإبداء الرأي في أي موضوع متعلق بأهداف المركز.

ويتولى مدير عام المركز مجموعة من المهام والصلاحيات الخاصة بالمركز منها: اقتراح الخطط والبرامج المتعلقة بعمل المركز ومتابعة تنفيذها وتقييمها بما يكفل تحقيق أهدافه، وإعداد مشروع الموازنة السنوية للمركز ورفعها لمجلس الأمناء للمصادقة عليها، ووضع أسس وبرامج تدريب وتأهيل موظفي المركز وتأهيلهم، واقتراح التعليمات المتعلقة بعمل المركز ورفعها لمجلس الأمناء لإقرارها، ووضع الهيكل التنظيمي للمركز وعرضه على مجلس الأمناء للموافقة عليه،و رفع تقرير دوري إلى مجلس الأمناء عن أعمال المركز، إضافة إلى أي مهام أخرى يكلفه بها مجلس الأمناء.

وتتكون الموارد المالية للمركز من المبالغ التي تخصصها الحكومة،  والمنح والمساعدات والهبات التي يقدمها أفراد او هيئات أردنية او عربية او اجنبية رسمية او خاصة بعد موافقة مجلس الامناء عليها.

لقد استطاع المركز بناء شبكة من العلاقات مع عدد  من المراكز و المؤسسات المحلية والاقليمية والدولية اسفرت عن توقيع عدد من الاتفاقيات مع كل من مركز الدراسات والبحوث بديوان رئيس الدولة الامارات/ابو ظبي، وجامعة الدول العربية، ومركز الامارات للدراسات الاستراتيجية/ابو ظبي،  والمركز الدولى للارشيف/باريس الفرع العربي،  ودار الوثائق القومية –مصر،  والازهر الشريف/مصر، ومركز توثيق التراث الانساني/رئاسة الجمهورية المصرية، ومركز جمعة الماجد للثقافة/دبي، والكلية الالكترونية للجودة الشاملة/دبي، والخزانة الحسنية/الديوان الملكي المغربي، ومعهد المخطوطات العربية/المنظمة العربية للتربية والثقافة، والجامعة الأردنية، وجامعة آل البيت، وجامعة اليرموك، وجامعة مؤتة، والمركز الجغرافي الملكي الاردني ،  ودائرة الاراضي والمساحة/الاردن،  ومركز الرأي للدراسات-جريدة الرأى، والمعهد الاعلى للتوثيق /تونس، ووزارة التنمية السياسية الأردنية، ودائرة المطبوعات والنشر الأردنية، ودائرة قاضي القضاة/الاردن، ومؤسسة شومان /الاردن.

وفيما يتعلق بأعمال البرمجة والتطوير فقد استطاع  المركز تنفيذ عدد من البرامج والتي كان من اهمها:

1- برنامج توثيق تاريخ الاردن.

2- برنامج عن الملك المؤسس توثيق من 1921-1951.

3- برنامج التوثيق الهاشمي الشجرة الشريفة/من فهر/قريش الى الملك عبد الله بن الحسين.

4- برنامج التوثيق الاردني- صور ووثائق.

علما بأن هناك مجموعة من البرامج تحت التصميم من اهمها :

1- برنامج الملك طلال.

2- برنامج الملك الحسين.

3- تاريخ القوات المسلحة.

وفيما يتعلق بالمقتنيات فقد استطاع المركز توثيق مجموعات كبيرة من الصور والوثائق والمخطوطات التي تؤرخ للاردن والمنطقة عبر حقب تاريخية مختلفة ومن اهمها:

مجموعة صور الملك المؤسس.

مجموعة صور الملك طلال.

ممجموعة صور الملك الحسين.

 مجموعة صور الاردن منذ عام 1890.

 وثائق الوحدة بين الضفتين.

 مجموعة وثائق مختلفة.

 مخطوطات النسب الشريف.

 مخطوط صلاح الدين الايوبي للنسب الشريف.

مجموعة خطابات الملك المؤسس في لندن.

 مجموعة افلام عن الدولة الاردنية .

 مجموعة افلام عن العائلة الهاشمية.

ارشفة مامجموعه 2000 صورة جوية من عام 1918 تصوير الماني للاردن وفلسطين وتركيا.

وفي مجال الترميم والتوثيق استلم المركز وحدة ترميم واعادة ترميم وصيانة للوثائق متكاملة من قبل مركز الماجد للتوثيق على شكل اهداء وتم تدريب الفنيين في المركز على تشغيلها.

كما قام  المركز بعمل الاجراءات والحصول على الموافقات اللازمة  للقيام بعمل تكشيف وتصوير للوثائق والصور في لندن اعتبارا من 10/8/ 2006 وتم ترتيب الزيارة، ونسخ مجموعة وثائق التراث العربي الاسلامي المتوفرة بمركز التوثيق بديوان رئيس الدولة بالامارات اعتبارا من 1/7/2006 ، وتبادل ونسخ الوثائق الاسلامية والعربية المتوفرة لدى الطرفين الأردن ومصر من خلال دار الوثائق القومية بمصر.

كما حصل المركز على مجموعة متكاملة من الوثائق العربية والاسلامية من اهم المخطوطات لدى مركز جمعة الماجد، ويعكف المركز حاليا على الانتهاء من اعمال اعادة طباعة كتاب الملك المؤسس :تحت عنوان ذاكرة امة ”.

وبالاضافة الى ما سبق فقد قام المركز بواحد من اهم المشاريع على مستوى التحول الرقمي حيث تم تحويل مامجموعه (5000)  ميكروفلم الى اشرطة ممغنطة وذلك من خلال جهاز التحويل الخاص به،  وكذلك تحويل وتسليم الجامعات الاردنية“ اليرموك , مؤتة ,آل البيت“ نسخ من مخزون الذاكرة الاردنية وبدون تحميل خزينة الدولة او الجامعات اي مبالغ مالية تجاه ذلك، اضافة الى قيامه بعمل معرض " الأردن تاريخ وحضارة في دبي" ببيت الشيخ سعيد آل مكتوم ولمدة اسبوعيين.
 
ويعكف المركز حاليا على تنفيذ مجموعة من المشاريع المهمة ومنها  تنفيذ مشروع خريطة الأردن التوثيقية بالتعاون مع المركز الجغرافي الملكي، وتوثيق ذاكرة الامة بشكل عام والأردن بشكل خاص من خلال مشروع توثيق وترميم وثائق السجل الشرعي في الأردن وفلسطين بالتعاون مع دائرة قاضي القضاة. وتحويل الارشيف الصحفي في جريدة الراي من ميكروفلم  الى ارشيف الالكتروني اضافة الى اعداد صفحة الانترنت الخاصة بالمركز .

كما  يعمل وبتنسيق كامل مع كل من وزارة التنمية السياسية ودائرة المطبوعات والنشر على توثيق الحياة السياسية في الأردن  وكذلك نشر الفكر الهاشمي في الأردن من خلال التوثيق. كما ويعمل وبتنسيق مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ومعهد المخطوطات العربية التابع للمنظمة على تحويل 50 الف ميكروفلم من معهد المخطوطات العربية ليكون الأردن الدولة المبادرة في التعاون في مجال التحول الرقمي من أشرطة  الميكروفلم الى اشرطة ممغنطة.

ويذكر ان مركز الرأي للدراسات كان قد وقع اتفاقية مع مركز التوثيق الملكي الاردني الهاشمي لغايات تعزيز اطر التعاون في مجالات النشر والتوثيق، والتي بموجبها بدأ مركز التوثيق بتحويل ارشيف الرأي من ميكروفيلم الى اشرطة ممغنطة تسهل الى حد كبير عملية حفظ واسترجاع المعلومات والبحث.